أفضل مشاهدة لنمط البورتريه

الحياة على أصولها.

الوحدات السكنية التي تمّ إطلاقها.
انعم بالحصول على منزلك الجديد.

تنزيل الكتيب

مدينة المستقبل.

الدوحة. مفخرة دولة قطر.

تعدّ الدوحة أحد أسرع المدن نمواً في الشرق الأوسط، مما جعلها وجهة تستقطب اهتمام الجميع، وأسهم في ذلك استضافتها لكأس العالم لكرة القدم 2022 بالإضافة إلى أنها تعتبر مركزاً رئيسيا في التجارة والاقتصاد، ولها خطوات سبّاقة وناجحة في تطوير الكثير من المشاريع التي لها إسهامات اقتصادية واجتماعية وبيئية رائدة . ومن بين أبرز وأحدث هذه المشاريع الكبرى تشييد المطار الجديد والطرق السريعة الحديثة وناطحات السحاب بالإضافة إلى مجموعة من المشروعات التطويرية الأخرى مثل مشروع المترو ومدينة لوسيل والملاعب الدولية . كل ذلك الزخم يجعل الدوحة تسير بخطى واثقة نحو المستقبل.


وتشهد الدوحة تطوراً كبيراً على مختلف الأصعدة، ما يعكس مدى الحماس الذي تحظى به ويدفعها نحو آفاق جديدة، ويجعلها في مصاف المدن العالمية، بأسلوب يحافظ على قيمها وثقافتها التي تعدّ أساسا محوريا في رؤية دولة قطر 2030.

مدينة ذات هدف
رؤية 2030

تهدف رؤية دولة قطر 2030 إلى تعزيز حياة ورفاهية مواطنيها من خلال بناء اقتصاد مستدام يرتكز على أسس سليمة ومحاور إنسانية واجتماعية واقتصادية وبيئية، والحفاظ في الوقت نفسه على العادات والتقاليد والقيم الأصيلة. بالإضافة إلى تعزيز مستوى تعليم ورفاهية المواطنين، لينعم الجميع بمستقبل أفضل.

أيقونة كأس العالم لكرة القدم.

مدينة لوسيل.

تقع مدينة لوسيل على بُعد ٢٣ كيلومتر شمال الدوحة، وهي تعتبر أول وأكبر مدينة مستدامة في قطر، حيث تمّ تأسيسها على مفاهيم مبتكرة ترقى لمستوى العيش المثالي. وهي تمتد على مساحة 38 كيلومتر مربع على امتداد أربع جزر حصرية وخلابة تضم ١٩ حيا متنوعا . كل ذلك يجعل مدينة لوسيل التابعة لشركة ديار القطرية واحة لمن يتطلع إلى المتعة والترفيه، وعشاق السكن في الجزر ورواد الأعمال.


وتتناغم مدينة المستقبل مع الرؤية المستقبلية لدولة قطر 2030 ، والتي تهدف لجعل مستقبل الدولة أكثر استدامة وذكا ء وتناغم ا مع البيئة المحيطة.


تستوعب المدينة أكثر من 200.000 ساكن و 170.000 موظف، وأكثر من 80.000 زائراً، مما يجعلها وجهة مثالية يمكن أن يستفيد من مزاياها المستثمرون بفضل وحداتها السكنية الراقية ومكاتبها المتطوّرة وفنادقها الـ ٢٢، وموقعها المميّز وما تزخر به من فرص رائعة.